“دليلك” تطبيق هاتفي يوصلك بمزودي الخدمات

اذا كنت تعاني من الحصول على رقم جوال او هاتف لشركة او مقدم خدمة بقطاع غزة، ولا تستطيع الوصول اليه من خلال البدائل المتاحة كالاتصال في شركة الاتصالات على الرقم المتاح 144 او الرجوع الى الدليل الورقي او الدليل الالكتروني لشركة الاتصالات الفلسطينية، وتريد الحل الامثل والاسهل الذي يبقى مرافقا لك في كل مكان وزمان؟

لقد وجد لك المهندس سعود رمضان خريج أنظمة وتحليل بيانات من جامعة القدس المفتوحة، وزميله المهندس محمد يوسف خريج هندسة حاسوب من الكلية الجامعية للعلوم والتكنولوجيا الحل من خلال تطبيق “دليلك ” الذي يمكن استخدامه بعد تحميله من المتجر على الهواتف الذكية دون الاتصال بالانترنت.

“دليلك” تطبيق يحتوي على كافة البيانات الخاصة (الجوال، والهاتف، والعنوان، و مواقع التواصل الاجتماعي) بالشركات والمحلات التجارية وكل مقدمي الخدمات ومكاتب التاكسيات الموجودة في قطاع غزة.

يقول سعود رمضان “ان دليلك عبارة عن تطبيق موبايل يخزن بيانات الاتصال بمزودي الخدمات في قطاع غزة ولكي يستفيد الشخص من التطبيق يقوم بتثبيته على موبايله واختيار نوع الخدمة والمكان المراد توفرها فيه، ويقوم التطبيق مباشرة بعرض كافة مقدمي تلك الخدمة وعناوينهم وارقام الاتصال بهم”.

ويتميز التطبيق بالعمل دون الاتصال بالإنترنت، ويشمل على كافة البيانات الخاصة بجميع مقدمي الخدمات في قطاع غزة سواء (الجوال، الهاتف، صفحات مواقع التواصل الاجتماعي)، ويحتوي على خاصية تحديث بيانات فورية حيث بإمكان المشترك في الخدمة ان يحصل على كلمة مستخدم ومرور خاصة به والدخول على الموقع لتحديث بياناته.

ويضيف سعود ما يميز التطبيق عن غيره ايضا بان المستفيد يمكنه الاتصال باي مقدم خدمة الكترونيا، ويمكنه ارسال بيانات أي مقدم خدمة برسالة نصية الكترونيا فيقوم التطبيق بإرسال الرسالة الى رقم الهاتف شاملة كافة البيانات دون الحاجة الى الكتابة على لوحة المفاتيح.

ورغم الصعوبات التي واجهت فريق العمل في الحصول على بيانات اصحاب الشركات واقناعهم في الاشتراك بالتطبيق استطاعوا ان يصل عدد المشتركين الى اكثر من ثلاثة الاف مشترك في اقل من ثلاثة اشهر على اطلاقه. و وصل عدد منزلين التطبيق اكثر من الفين شخص في مدة زمنية قصيرة.

واشار سعود ان الاشتراك بالتطبيق يكون من خلال الدخول الى الموقع الالكتروني لدليلك حيث يقوم المستفيد بالتسجيل كمشترك جديد والحصول على كلمة مرور ومن خلالها يصبح ادمن داخل الموقع ويستطيع ان يضيف بياناته والتحكم بها في أي وقت، ولعرض بياناته في التطبيق يدفع رسوم اشتراك 100 شيكل سنويا.

وتظهر الشاشة الرئيسة للتطبيق نوافذ عامة لمكتبات قرطاسية ومطابع، ومهن حرفية وفنون، ونقل ومواصلات، ومياه حلوه، وشركات ومصانع، وتعليم وتدريب، وأفراح ومجوهرات، وملابس وأحذية، وبناء وتعمير، وخدمات صحية، ورياضة والعاب، وخدمات كهرباء، ومحلات بيع تجارية، وفندق ومنتجع، وطعام وكفي، وحاسوب، واتصالات، اضافة لفنانين ومطربين ومؤسسات رسمية.

ولا يقتصر الامر على النوافذ بل في كل نافذة تظهر تفريعات جديدة حول التخصصات المختلفة لكل مهنة، اضافة الى المدينة التي يريد المستخدم البحث عن بيانات التواصل مع مزودي الخدمة فيها.

فكرة “دليلك” نبعت من الحاجة عندما كان سعود الذي يسكن بمحافظة خان يونس موجودا بمدينة غزة برفقة مجموعة من أصدقائه لمشاركة صديق لهم فرحه، وبعد ان تأخر الوقت وأرادوا مغادرة المكان والوصول الى أقرب نقطة عامة يمكن من خلالها ايجاد سيارة لنقلهم لبيوتهم، لم يكن بحوزتهم رقم أي مكتب للسيارات بمدينة غزة.

من هنا بدأت الفكرة التي كانت مقتصرة في بدايتها على انشاء تطبيق لمكاتب السيارات، ثم طورها برفقة زميله في التطبيق ليكون شاملا لكافة مزودي الخدمات.

ويسعى سعود وزميله لتوفير خدمات التطبيق على الهواتف العادية من خلال رسائل SMS ، حتى يتمكن اصحابها من الاستفادة من خدمات التطبيق. ويطمح بأن يشمل التطبيق بيانات مقدمي الخدمات في الضفة الغربية وقطاع غزة ويصبح متداولا في كل مكان.

ولان كل بذرة تحتاج الى رعاية حتى تنمو وتكبر شارك سعود في مسابقة حاضنة يوكاس التكنولوجية التابعة للكلية الجامعية والعلوم التطبيقية، وفاز بالاحتضان، وحصل على الدعم الاداري والفني والمالي التي ساهمت في تطويره فكرته وتطبيقها على ارض الواقع.

يقول سعود “الحاضنة كان لها دور كبير في توفير بيئة عمل مناسبة وتقديم الخدمات واللوجستيات والدعم المالي والفني والاداري والحصول على دورات تدريبية و الاستفادة من خبرات المختصين والاستشاريين بالإضافة الى اقامة علاقات داخل وخارج فلسطين ساهمت في تطوير المشروع وتطبيقه على ارض الواقع وتحويله الى شركة”.

من جهته أكد الدكتور سعيد الزبدة مدير حاضنة يوكاس التكنولوجية على أهمية بناء ودعم الرياديين الذين تتوفر لديهم الافكار الابداعية والتطويرية الطموحة لمساعدتهم في انشاء شركاتهم الخاصة والتغلب على شبح البطالة المنتشر بين الشباب خاصة بقطاع غزة مع زيادة نسبة الخريجين.

وأضاف ان الحاضنة تسعى الى تطوير ودعم الشركات الناشئة وتوفير البيئة المناسبة لهم من خلال توفير الدعم الاداري والفني والمالي حتى تنمو وتستمر الى ان تتحول الى مشاريع تجارية ناجحة تدر بالدخل على الشباب وتساهم في دعم الاقتصاد الفلسطيني.